Learn arabic|آموزش زبان عربی|تعلم اللغة العربیة
مرحبا بك یا عزیزی الزائر .
يهدف هذاالمنتدي إلى تعليم اللغة العربية للأجانب الراغبين في تعلمها، لاستخدامها في شتى مجالات الحياة.
تفضل بالتسجیل و الإنضمام إلینا لکی تتمتع بکل الإمکانیات و ساعد أصدقائک فی هذاالمجال.
هذا المنتدی زود بعلبة الدردشة أیضا للتواصل مع المتواجدین.
احترامی
مسلم سلیمانی


يهدف هذاالمنتدي إلى تعليم اللغة العربية للأجانب الراغبين في تعلمها، لاستخدامها في شتى مجالات الحياة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تم تجهیزالمنتدی بعلبة الدردشة للتواصل مع المتواجدین.

نظرا لحجب موقع "میدیافایر" قم بإستنساخ الروابط هنا للحصول علی الرابط الجدید.


شاطر | 
 

 الولید بن عبید الله المعروف بالبحتری شاعر عربی

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلم سلیمانی
مدیر المنتدی
مدیر المنتدی
avatar

عدد المساهمات : 265
نقاط : 1852
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 08/03/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الولید بن عبید الله المعروف بالبحتری شاعر عربی   الأربعاء أبريل 04, 2012 9:24 am

الولید بن عبید الله المعروف بالبحتری شاعر عربی ینتمی الى قبیلة طیئ، وهو أحد کبار شعراء العصر العباسی,, ولد بمدینة منبج سنة 206ه فی منطقة تقع بین حلب والفرات تتمیز بجمال طبیعتها وفصاحة أهلها فکان لذلک أثره العمیق فی شحذ موهبته الشعریة وفی میل نفسه إلى التعلق بالجمال عرف الحب فی صباه فقد عشق علوة بنت زرعة الحلبیة تلک التی ظل یذکرها فی شعره حتى وهو فی غمرة انشغاله بهموم الحیاة وتدبیر شؤون العیش من مدح للحکام وتقرب من الوزراء.
یقول البحتری فی علوة الحلبیة:


خیال یعترینی فی المنام
لسکرَى اللحظِ فاتنةِ القوامِ
لعلوةَ إنها شجن لنفسی
وبَلبَال لقلبی المستهام
سلام الله کلَّ صباح یومٍ
علیک ومن یبلغ لی سلامی
لقد غادرت فی قلبی سقاما
بما فی مقلتیک من السهامِ
أأتخذ العراقَ هوى ودارا
ومن أهواه فی أرضِ الشآم


نشأ البحتری فی بیئة طبیعیة تغذی موهبته الشعریة,, وکان الشاعر أبو تمام یملأ الدنیا من حوله بشعره الذی تمیز بالجدة والخیال الجامح وتولید الصور الفنیة.
وکان الشعراء فی ذلک العصر قد وجدوا فی المدیح سبیلا الى الرزق والثراء وما أن أحس البحتری بقدرته الشعریة حتى رحل الى الشاعر ابی تمام الذی کان یزور حمص بعد أن تجول فی الممالک الإسلامیة شرقا وغرباً طلبا للعطاء, وکان الشعراء یقصدون ابا تمام طلبا لاعترافه بهم ونصحه لهم کما کان خبیرا بالصنعة الفنیة فلما وفد علیه البحتری مع جمع من الشعراء قال أبو تمام للبحتری: أنت أشعر من انشدنی فکیف حالک، ویبدو أن اعجابه به قد دفعه إلى الاطمئنان على أمور معاشه فشکا البحتری بؤسه وفقره فوجهه أبو تمام برسالة توصیة الى أهل معرة النعمان مؤکداً على شاعریته الجیدة وکأنه یدفع به إلى مسیرته الطویلة فی عالم المدیح وجمع المال الذی أثبت البحتری أنه ظل خبیرا به طوال حیاته, لقد خلف البحتری دیوانا کبیراً من الشعر یقع فی خمسة أجزاء تنوعت فنونه الشعریة بین المدح والغزل والوصف والرثاء والحکمة أما الهجاء فقد کان فیه مقلا وقد نصح ابنه ان یحذف فیه ما قال من هجاء وما أن نضجت موهبة البحتری فی الشام وذاع صیته حتى شد الرحال الى حاضرة الخلافة فی بغداد تقربا الى الأمراء ثم الى الخلفاء فبدأ رحلة المدیح بالفتح بن خاقان قائد جیوش الخلیفة,, الذی امتحن صبره طویلا حتى أذن له بالمثول بین یدیه بعد شهر من الانتظار ببابه وقد اهتز الفتح بن خاقان لقول البحتری:


وقد قلت للمعلى الى المجد طرفه
دع المجد فالفتح بن خاقان شاغله


ولکن البحتری کان أشد طموحا وکان یتطلع الى الوصول الى الخلیفة نفسه ومازال یتودد الى الفتح بن خاقان حتى أوصله الى الخلیفة المتوکل الذی کان یتفکه بطریقة انشاده للشعر وهی طریقة مثیرة فقد کان البحتری یأتی بحرکات عصبیة خلال الانشاد، مما دفع بحساده الى السخریة منه واصطناع المواقف المحرجة له، وکان البحتری یحاول ارضاء الخلیفة بکل ما یستطیع من وسائل حتى لقد کتب بعض الشعر یعبر عن حال الخلیفة تجاه بعض جواریه توددا وحبا حتى اصبح الشعر واسطة للرضى بین الخلیفة وجاریته ومن ذلک قول البحتری:


تعاللت عن وصل المُعنّى بک الصبِّ
وآثرت دار البعد منک على القرب
وحملتنی ذنب المشیب وإنه
لذنبک إن أنصفت فی الحکم لا ذنبی
ووالله ما اخترت السلوَّ على الهوى
ولا حُلت عما تعهدین من الحب
ولا ازداد الا جدة وتمکنا
محلک من نفسی وحظک من قلبی
فلا تجمعی هجراً وعتباً فلم أعد
جلیداً على هجر الأحبة والعتب


وهذه الأبیات التی تعبر عن عاطفة المتوکل تجاه جاریة من جواریه تظهر ان البحتری کان یرى فی الشعر وسیلة لأشیاء کثیرة,,فلم یکن الشعر تعبیرا عن مواجده بقدر ما کان وسیلة لتحقیق طموحه,, ولکن قلب البحتری لم یکن من الصخر فقد کانت له خفقاته وقراءة غزله تطلعنا على قدرته على التفنن مما یصرفنا عن التأثر بهذا العشق الى الأعجاب بقدرته الشعریة یقول البحتری:


انی لأسألک القلیل
واتقی من سوء ردک
وأما وصلک بعد هجرک
واقترابک بعد بعدک
لا لمتُ نفسی فی هواک
وانحرفت لطول صدک
ولو اسأت کما تسیء
لما وددتک حق ودک


وتمرس البحتری الطویل على قول الشعر وجعل فنونه کثیرة فهو قد أدمن المدیح طلبا للثروة وفرارا من الفقر الذی کان کابده فی أول حیاته وقد ترک البحتری عند وفاته ثروة جمعها من المدیح جعلت من ذریته سادة أغنیاء فی قومهم, ومن الأغراض الشعریة التی برع فیها البحتری فن الوصف ولعل قصیدته فی دیوان کسرى ان تکون إحدى روائع الشعر العربی فقد تجلت فی هذه القصیدة قدرته على رسم الصورة الخارجیة والالتفات الى التاریخ والآثار التی تجسد عبرة الایام یقول البحتری فی قصیدته فی وصف ایوان کسرى :


لو تراه علمت أن اللیالی
جعلت فیه مأتما بعد عرس
وهو ینبیک عن عجائب قوم
لا یشاب البیان فیهم بلبس
فإذا ما رأیت صورة انطاکیة
ارتعت بین روم وفرس
والمنایا مواثل وانوشر
وان یزجى الصفوف تحت الدرفس
فی اخضرار من اللباس على اصفر
یختال فی صبیغة ورس
وعراک الرجال بین یدیه
فی خفوت منهم واغماض جرس
تصف العین انهم جد أحیاء
لهم بینهم اشارة خرس
یختلی فیهم ارتیابی حتى
تتقراهم یدای بلمس


ثم یقول عن الایوان بعد الخراب الذی لحق به:


عکست حظه اللیالی وبات
المشتری فیه وهو کوکب نحس
فهو یبدی تجلدا وعلیه
کلکل من کلاکل الدهر مرسى
لیس یدری أصنع أنس لجن
سکنوه أم صنع جن لأنس


هکذا نرى البحتری قد جمع الى قدرته الفذة على التصویر الخارجی لمشهد الایوان الذی غادره المجد نهبا للظنون والعبر قدرته على الغوص فی التاریخ ورؤیة الزمن وهو ینتقل بالملوک والسوقة والقصور والاکواخ من حال الى حال.
تقلبت الأیام بالبحتری ولکنه ظل قابضا على جمرها حتى نجا منها فبعد ان غدر المنتصر بأبیه المتوکل ظل البحتری صاعدا رغم ادانته للغدر بشجاعة لا ندری کیف واتته إلا إذا تصورنا اعزازه وتقدیره للمتوکل, وقد عاصر البحتری بعد المتوکل خمسة خلفاء هم المنتصر والمستعین والمعتز بن المتوکل ثم المهتدی بن الواثق ثم المعتمد بن المتوکل وقد استطاع البحتری من خلال حرصه على جمع المال ان ینقب فی شخصیة کل خلیفة من هؤلاء عن مواطن القوة والضعف ومداخل الشخصیة الإنسانیة وهو هم یشغل ذوی الطموح فلا تحقیق لطموح إلا بدراسة شخصیة من بیده مفاتیح الأمور وکان یبدأ مدیحه للخلیفة بهجاء من یکرهه هذا الخلیفة فیشفی نفسه من کراهیة سلفه قبل ان یستریح الى صورته فی شعر الشاعر, ومن مدیحه للمتوکل قوله:


خلق الله جعفرا قیم الدنیا سدادا
وقیم الدین رشدا
امام الناس شیمة وأتم الناس خلقا
وأکثر الناس رغدا
أظهر العدل فاستنارت به الأرض
وعم البلاد غورا ونجدا


ویقول فی بعض غزلیاته:


شغلان من عذلٍ ومن تفنید
ورسیس حب طارف وتلید
وأما وارام الظباء لقد نأت
بهواک آرام الظباء الغید


حفظ البحتری لابی تمام حق الأستاذیة ونصیحة الأیام الأولى وهو یخطو على درب الشعر أولى خطواته فلما قال بعضهم للبحتری ان الناس یزعمون انک اشعر من ابی تمام فقال والله ما ینفعنی هذا القول ولا یضر ابا تمام والله ما أکلت الخبز إلا به ولوددت ان الامر کما قالوا ولکنی والله تابع له اخذ منه لا یؤذیه نسیمی یرکد عن هوائه وارضى تنخفض عند سمائه, کانت فنونه الشعریة متأثرة بهذه الکلمات الأولى لأبی تمام فجاء شعر البحتری سهلا رشیق العبارة وضیء الصورة قوی النسیج فصیحا مطربا عذبا فکان فریدا بین شعراء عصره.
منبع : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
إنما المرء صورة سوف تُبلى ** وانتهاء العمران بدء الخراب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.khalvatgahebinam.ir
 
الولید بن عبید الله المعروف بالبحتری شاعر عربی
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Learn arabic|آموزش زبان عربی|تعلم اللغة العربیة :: مقالات و تنبؤات-
انتقل الى: